أمثلة عن المشاريع الناجحة للأسر المنتجة ومدى حاجة منطقة الخرج الى معرض !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمثلة عن المشاريع الناجحة للأسر المنتجة ومدى حاجة منطقة الخرج الى معرض !

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مارس 18, 2013 5:50 pm

فهد الموسى :

الاسر المنتجة مشروع وطني استثماري فيه الخير والعمل والنجاح والعفة والكسب الحلال غفل عنه الكثير من أفراد ومؤسسات حكومية وأهلية
ثم بدأ هذا المشروع يؤتي أكله بعد انسلخ من موروثات العيب والخجل والكبر الآسنة المتخلفة ضمن سنوات مضت
الآن وجدت كثير من الأسر نفسها محرومة من أنشطة وطنية استثمرها المقيم على غفلة من المواطن الذي استيقظ ليجد نهر الخيرات أمامه والمؤسسات الحكومية والأهلية تأخذ بيده بالدعم والمساندة في عصر الرقي والحضارة عصر وعهد التطوير الوطني الشامل لخادم الحرمين الشريفين

معارض الأسر المنتجة مواسم أنتجت مشاريع يومية لنجد الكثير من الاسر تعمل وتقدر العمل والانتاج ومما زاد النجاح نجاحات دعم الدولة ومساندة المواطن لهم في تسويق انتاجهم

الخرج اليوم اتصلت بأم صالح في الخبر عن مشروعها فقالت ان لديها أكثر من10 مواطنات شريكات في المشروع لانتاج وعمل الحلويات والأكلات الشعبية ومعجنات ومعرض لانتاج الكوشات وغيرها من الأنشطة الخفيفة وتسويق بعض الأعمال والمشغولات وينتج المشروع وجبات صباحية ومسائية للمناسبات والحفلات مع وجبتي افطار وعشاء حتى أصبح دخل المشروع الشهري 25000 ألف ريال شهري صافي

أم صالح تدعوا الجميع للعمل لأن فيه ربحية خيالية ودعم من المواطنين الذين يفرحون بالمنتج المحلي

الخرج اليوم رأت طرح موضوع الساعة بالتحليق على آفاقه في مدن المملكة ودعم هيئة السياحة والغرف التجارية ووزارة الشؤون الاجتماعية ورجال الأعمال وكذلك التعرف على المناشط والخبرات لتطوير الثقافة والفكر كي نرى معارض الاسر المنتجة دائمة على مدار العام ليس في المواسم فقط

ونرى الخرج تتبوأ مكرزا متميزا بين مدن المملكة في تنظيم مشروع (( سوق الاسر المنتجة بالخرج ))


الرياض


حرفة في اليد خير من ألف وظيفة
حرم خادم الحرمين الشريفين
تبرعت حرم خادم الحرمين الشريفين سمو الأميرة حصة بنت طراد الشعلان بتأمين مقر دائم للأسر المنتجة بالرياض لعرض منتجاتهم
أمانة منطقة الرياض أقامت مهرجانا للتراث والأسر المنتجة بساحة العروض على الطريق الدائري الشرقي بمدينة الرياض ضمن برنامج الأمانة السنوي لخدمة المجتمع بمشاركة أكثر من 70 من الأسر المنتجة وعدد كبير من أصحاب الحرف اليدوية والتراثية.
للمحافظة على التراث الوطني وتقديمه للأجيال الجديدة، ودعم القدرات التسويقية للأسر المنتجة، وذلك بما يعزز من إسهاماتها في مسيرة التنمية الاجتماعية والوطنية.

أركان الأسر المنتجة شارك من خلالها ما يزيد على 70 أسرة في تقديم منتجاتهم من الصناعات اليدوية والمشغولات التراثية، وأركان للأطعمة الشعبية يزيد عددها على 30 ركناً تقدم أشهر الأكلات الشعبية التي تعدها الأسر في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى أركان للتعريف بما يزيد على 10 حرف يدوية قديمة مثل الخزف والفخار وأعمال السعف والحياكة والتطريز.
إقامة خيمة بديكورات تراثية متميزة لاستقبال زوار المهرجان من الرجال وأخرى خاصة بالنساء، وتنفيذ باقة من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والترفيهية التي تلبي احتياجات جميع أفراد العائلة، منها مسرح الطفل، ومعرض بعنوان « وطن النور «
وتخصيص جانب من الفعاليات والأنشطة الترفيهية لذوي الاحتياجات الخاصة والتي ينفذها أعضاء مركز المروة الترفيهي والذي يعد أحد المراكز التي أقامتها أمانة منطقة الرياض لذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى توفير كل الخدمات بما يجعل من زيارة المهرجان رحلة تراثية ممتعة لجميع أفراد الأسرة.


الخـــرج

وفي الخرج افتتح صاحب السموالملكي الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيزمحافظ الخرج معرض الأسر المنتجه و تجول سموه في جميع المعرض وتحدث سموه مع أصحاب هذه المعارض والذي سر سموه بما شاهده من أعمال ومنتجات ومشاركات متنوعة تثلج الصدر
وألقى الشيخ سعد بن غنيم كلمة الأهالي شكر فيها سمو محافظ الخرج على متابعته وحرصه لكل صغيره وكبيره، موضحاً أنه على اتم الاستعداد لإنشاء معرض دايم لتستفيد منه الأسر المنتجه سائلا الله التوفيق للجميع.
كما شاركت جمعية الدلم الخيريى في تنظيم معرضا للاسر المنتجه كان شعاره الحضور والنجاح والدعم من الجميع


مكة المكرمة :

يجمع مشروع خيري إلى دعم الأسر الفقيرة والمنتجة بمكة المكرمة سيدات أعمال المجتمع المكي لحضور المعرض الخيري الأول للتراث الذي تنظمه جمعية البر الخيرية في العاصمة المقدسة بمركز (بالعون ننتج).
المعرض يرسم صورة حية عن الماضي الجميل الذي يسترجع ذكريات الحياة الاجتماعية والحراك التجاري في أحياء وأسواق مكة المكرمة، ويقدم المعرض عروضاً ثقافية والموروث التراثي لمكة المكرمة، كما يحتضن بازاراً نسائياً للتسوق.
لدعم للأسر التي تتبناها جمعية البر ولتقديم المعونات والمساعدات لهم كما أن هناك سعوديات سيعرضن منتجاتهن من المشغولات اليدوية والبخور والعطور والملابس.


الاحساء


شمل المعرض الواقع بالأسواق الشعبية على مشاركة أكثر من 200 أسرة منتجة متنوعة في عروضها ضمن لوحة شعبية متميزة، فيما برزت المشغولات اليدوية و لوحات الفنون الجميلة من الرسومات التشكيلية والخط العربي.
وتشتمل المعروضات إضافة إلى الأكلات الشعبية العديد من الابدعات النسائية الإنتاجية التي تتميز بالجودة وإقبال الزوار على شرائها والعديد من البرامج الاجتماعية وسط تفاعل نسائي جميل مثل عروض برامج الأيتام و برنامج صنعتي الخيري لتمويل المشروعات الصغيرة إضافة إلى أركان الألعاب الشعبية و مسرح الطفل وبرامج الموهبة والمهنة الشابة.
وسيقام مصنع للمنتجات الخشبية بأياد نسائية سعودية يرتكز على صناعة الدروع التذكارية والذي يقع على مساحة 9000 متر وسيضم في كنفه 250 سيدة عاملة.
واطلقت فكرة لجمعية تعاونية للأسر المنتجة في الأحساء يشكل رأس مالها مساهمات نسائية من الحرفيات والأكاديميات وسيدات المجتمع لأن الأسر المنتجة أصبحت رافدا قويا للاقتصاد الوطني بعيدا عن التنظير كما كان سابقا مرتبطا بالأسر الفقيرة ، ليصبح اليوم مفهوما رياديا للعمل والإنتاج الابداعي الواسع، لتدخل مفاهيم العمل المهني لتتنوع مخرجات الإنتاج الأسري بقوالب ومهارات ابتكارية متطورة ، تواكب المتطلب العام الجديد وسط مفاهيم تسويقية متقدمة.
لتمكين عمل المرأة ورفع حس تجارة الاسرة المنتجة وتفعيل المسؤولية الاجتماعية وإيجاد بيئة ملائمة لعمل المرأة، لتأهيل وتدريب النساء لسوق العمل والاستفادة من طاقاتهن والتي عملت على تدريب مايقارب 7000 سيدة لسوق العمل إضافة إلى إعطائهن القروض والتي استفادت منها 250 اسرة وهي قروض غير ربحية وعلى أقساط ميسرة حيث تعتبر جمعية فتاة الاحساء الجمعية النسوية الوحيدة بالأحساء والتي تضم 8 جمعيات في جمعية واحدة..
.
غرفةالاحساء تدعم الأسر المنتجة انطلاقا من إستراتيجية أهدافها في عقد شراكات تطويرية للمنطقة مضيفا بأن الغرفة تتوجه لتسجيل بيانات الأسر المنتجة، حتى تتمكن من عمل قاعدة بيانات تخدم هذه الأسر ضمن الخطط المستقبلية. لأن الأسر المنتجة تمثل في بعض الدول قوة إنتاجية اقتصادية تصل إلى 50 بالمائة وما يميز المعرض الحالي هو مجال خصب لتعريف المجتمع بإنتاج الأسر المنتجة وجودة أعمالهم مشجعا على الاستمرار في الابتكار والإنتاج على اعتبار أن هذه المنتجات تمثل دخلا تعتمد عليه بعض الأسر المنتجة.

وفي الفترة الأخيرة شرعت الأمانة في انشاء المسرح الروماني بالمنتزه بسعة 7 آلاف متفرج , بالإضافة إلى تخصيص مواقع للتخييم الحر للعوائل.


جـــــــــــدة 4 مليارات للاسر المنتجة

اختتم الملتقى والمعرض الوطني للأسر المنتجة الذي افتتحه أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بعنوان (صُنع في السعودية) أعماله بالإعلان عن اربع مبادرات لتفعيل جهود الأسر المنتجة في المملكة العربية السعودية

وذكر وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون القروية يوسف بن صالح السيف أن وزارته انتهت من دراسة إصدار تراخيص للأسر المنتجة, مستثنياً من ذلك نشاط اعداد الأطعمة والوجبات الغذائية, وعلل ذلك بأنها تحتاج لدراسة مستفيضة فيما يتعلق بالرقابة الصحية, ولأنها قد تسبب ازعاجاً لسكان الحي في حال كان منزل الأسرة هو منفذ البيع.

فيما ذكر أمين عام جمعية البر بجدة وليد بن أحمد باحمدان أن الجمعية لديها تجربة في دعم 660 أسرة لتمكينهم من مزاولة نشاطهم التجاري, مضيفاً أن لدى الجمعية توجه لرفع هذا العدد إلى 1000 أسرة خلال العام الجاري.

وطرح نائب رئيس مجموعة الحكير بدر بن عبد المحسن الحكير مبادرة خلال الملتقى بفتح قنوات توزيع ونقاط بيع في مراكز مجموعة الحكير بالاضافة إلى تخصيص ريع أحد المشاريع الترفيهية لدعم افكار الأسر المنتجة, واضاف: أن فكرة دعم الأسر المنتجة ليست عملاً خيرياً بل هي مسؤولية اجتماعية على عاتق الشركات والمؤسسات الوطنية.

واستعرض رئيس مجلس إدارة غرفة حائل خالد بن عبد المحسن السيف ما قامت به غرفته في دعم الأسر المنتجة من خلال المهرجانات المختلفة كالجنادرية ومهرجان الزيتون بالجوف بالإضافة إلى جهود الغرفة في الدورات التي تؤهل الأسر للانتاج من منازلهم.
وقال مدير تطوير الأعمال بشركة مواد الإعمار القابضة الدكتور فيصل العقيل ان دعم الأسر المنتجة لا يأتي فقط من الشركات والمؤسسات بل للقطاع الحكومي دور فيه, واكد على ضرورة إيجاد دعم مالي لهذه الأسر من خلال البنوك المحلية والغرف التجارية, وتكوين لجان تقيم افكارهم والمشاريع المعروضة, واكد على اهمية التركيز على الإستفادة من فكرة صنع في السعودية لتعريف المجتمع بأهمية انتاج الاسر المنتجة خصوصا الشباب و الأرامل واسر السجناء, والتى قد تكون افكار صغيرة لكنها تشغل الوقت وتنمي الدخل, لجنة تضم وزارة التجارة والصناعة والشؤون الإجتماعية والتربية والتعليم والعمل والغرف التجارية لوضع قاعدة بيانات بأسماء تلك الأسر واحتياجاتهم, والعقابات التي تواجهم, وتكون متاحة للجميع ومبنية على احصائيات دقيقة ومتابعة كل سنة, وشدد على اهمية تدريب الأسر بطرق التسويق وحساب التكاليف وتحقيق الأرباح, واخلاقيات التعامل مع الزبون, ابتكار الأفكار المبدعة في الإنتاج, ودعا الغرف التجارية لإنشاء معارض دائمة لتلك الأسر..

الأسر المنتجة.. حرفة في اليد خير من ألف وظيفة
الجهات الحكومية والخاصة تجند قدراتها عبر برامج المسؤولية الاجتماعية لدعمها

أجبرتها ظروف الحياة على أن تعمل ساعات متواصلة، في خياطة وتطريز الملابس، حتى تعين زوجها على مصاريف المنزل، والأبناء، وخاصة أن راتبه لا يتجاوز خمسة آلاف ريال ولديها ثلاثة أطفال أكبرهم في التاسعة من عمره، مؤكدة بذلك أن الحياة بين الزوجين عبارة عن شركة يتقاسمان العمل فيها كل وفق قدرته وإمكاناته.
إيمان خالد، ربة منزل سعودية تعمل في تجارة الملابس النسائية منذ أربعة أعوام، قالت خلال حديثها «بدأت أعمل من المنزل بخياطة الملابس النسائية وملابس الأطفال وكنت أبيعها للجيران وبعض الأقارب الذين قدموا الدعم لي منذ البداية وساعدوني على زيادة الدخل حتى أتمكن من مساعدة زوجي في المصاريف».
وبينت إيمان أنها تهوى الخياطة والتفصيل منذ الصغر. وتعلمت ذلك من والدتها التي عملت على تنمية هذه الهواية بداخلها حتى أصبحت متمرسة وناجحة فيها من خلال حياكة ملابس إخوتها الصغار، وقالت «أتمنى من كل فتاة أن تعمل على تنمية هوايتها أو حرفتها وتمارسها، لأن الإنسان لا يعرف ماذا يخبئ له المستقبل».
وحول الكمية التي تحيكها إيمان قالت «أعمل الآن بمساعدة فتاتين على خياطة ملابس الأطفال والنساء من خلال آلة الخياطة الموجودة لدي ولكن كنا نستغرق وقتا طويلا للانتهاء منها فاضطررت إلى شراء آلة أخرى لتساعدنا على صنع كمية أكبر من الطلبات في فترة وجيزة».

وأوضحت أن أسعارها في متناول الجميع حيث يتراوح سعر القطعة بين 65 و100 ريال، متمنية أن تفتح مشغلا صغيرا يساعدها على أن تزيد دخلها بشكل منتظم، حيث سعت إلى ذلك من خلال زيارتها لإحدى الجمعيات التي تدعم الأسر المنتجة.

ولنفس الهدف عملت «أم أحمد» في بيع الحلويات والمعمول من المنزل منذ ما يقارب ثمانية أعوام، حيث اكتشفت أن طريقة صنعها للمعمول والحلويات مميزة ويرغب فيها الجيران فأصبحوا يطلبون منها أن تصنعها لهم عندما يزورونها، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «بعد ذلك تطور الموضوع وأصبح الجيران يطلبون أن أصنع لهم الحلويات في المناسبات مقابل أن يوفروا لي المواد والمكونات».

وأضافت: «اقترحت علي إحدى صديقاتي أن أقوم بصنع الحلويات وأبيعها مقابل أسعار رمزية، تغطي التكلفة على الأقل وبالفعل بدأت بذلك، والحمد لله أصبحت معروفة داخل الحي وفي العائلة والآن أنشأت صفحة على (فيس بوك) أسوق من خلالها لمنتجاتي وأجد إقبالا كثيرا ومردودا يكفيني عن سؤال الناس».
وحول الظروف التي أجبرتها على العمل قالت «توفي زوجي منذ خمس سنوات فأصبحت أنا المعيل الوحيد لبناتي الأربع، جميعهن طالبات في مراحل مختلفة إضافة إلى أنني مضطرة لتوفير إيجار السكن الذي نعيش فيه، لذلك علمت بناتي منذ الصغر أن يساعدنني في تغليف الأطباق على الأقل، خاصة عندما تكون الكمية المطلوبة كبيرة»، مشددة على أنها ستظل تعمل في صنع الحلويات حتى تتمكن من تعليم بناتها الأربع ليحصلن على شهادات عليا ويتمكن من العمل برواتب جيدة، وحتى يصلن إلى أعلى المستويات ولا يتعبن في حياتهن، مؤكدة على أهمية الشهادة هذه الأيام للفتاة.
إلى ذلك، اتجهت مؤخرا الجمعيات الخيرية والغرف التجارية وشركات القطاع الخاص، إلى دعم هذه الأسر المنتجة من باب مسؤوليتها الاجتماعية للمساهمة بشكل واضح بتنمية كوادر الأسر المنتجة من خلال دمج إسهاماتها في الاقتصاد الوطني، خاصة أن ذلك يساعد على محاربة البطالة من خلال تأهيل الأسر وإكسابهم مهارات تمكنهم من إيجاد فرص حقيقية.


دورات تدريبية

الدكتورة عائشة نتو عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة وعضو المجلس العام للتدريب التقني والمهني،أكدت وجود دورات تدريبية خاصة للأسر المنتجة، تعلمهم كيفية التسويق لمنتجاتهم، إضافة إلى إقامة شراكات فيما بينهم لتقوية مشاريعهم، لافتة إلى أنهم بذلك يطمحون إلى تحويل نسبة 20 في المائة على الأقل منهن إلى سيدات منتجات جادات، كما دعت أصحاب المراكز التجارية لدعم الأسر المنتجة، وذلك بتخصيص مواقع لعرض منتجاتهم مقابل أجر رمزي تشجيعا لهم.

وبينت نتو عزم الغرفة التجارية الصناعية بجدة إنشاء مركز تجاري خاص لعرض منتجات الأسر المنتجة، بهدف دعمها، ولا سيما أن عدد المنتسبين منهم للغرفة بلغ 510 أسر تقدم منتجات مختلفة. إلا أن رانيا سلامة رئيسة غرفة شابات الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية بجدة، أشارت إلى أن فكرة إنشاء مول يضم المنشآت الصغيرة تحت مظلته قد تكون حلا مؤقتا، لكنها اعتبرتها عملية محبطة لهم، وخاصة أنه ليس جميع المنتجات التابعة لأصحاب المشاريع المتناهية الصغر (الأسر المنتجة) أو المشاريع الصغيرة عبارة عن مواد يمكن بيعها ووضعها داخل مول، لأن منها ما هو عبارة عن خدمة قد تقدم، وليس جميعها أشياء ملموسة يمكن أن تباع.

وحول اسم «مشاريع متناهية الصغر» بينت أن هذا الاسم لا يستخدم بشكل رسمي في الغرف أو وزارة التجارة، فجميعها يطلق عليها مشاريع صغيرة ولكن الفرق بينها أن متناهية الصغر قد يصل عدد موظفيها إلى خمسة أشخاص، ويكون حجمها صغيرا جدا، وجميعهم يعملون من المنزل.

ولفتت إلى أن أغلب الجهات الحكومية تعامل المشاريع «متناهية الصغر» على أنها مخالفة، وخاصة أنها تعمل من داخل المنزل، ويعتبرون أنها لا تعمل بشكل سليم، حيث لا يوجد تراخيص للعمل من المنزل حتى الآن، وقالت «نحاول العمل على الجانب التوعوي بأن تكون المشاريع متناهية الصغر عملا مؤسسيا وليس فرديا عشوائيا».
تقرير الاسر المنتجة في جدة

قال تقرير صادر من برنامج الأسر المنتجة التابع لجمعية البر في جدة (إن البرنامج تمكن من زيادة دخل النساء اللائي يملكن مشاريع متناهية الصغر من خلال تقديم خدمات مالية تناسب حاجتهن لإكساب صفة الاستمرارية لمشاريعهن.

وأفاد التقرير أن نسب المقترضات تركزت بنسبة 88 في المئة في الأحياء الجنوبية في مدينة جدة، التي توصف بأحياء محدودي الدخل؛ حيث تصدر حي الجامعة القائمة باحتوائه على 28 في المئة من المقترضات من البرنامج، تلاه حي «قويزة» بنسبة 25 في المئة، ثم حي «غليل» الذي حوى 18 في المئة، وفيما ضم حي الروابي 17 في المئة من المقترضات، بلغت نسبة المقترضات القاطنات في الأحياء الأخرى المتفرقة في مدينة جدة 12 في المئة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية البر في جدة مازن محمد بترجي: «إن برنامج الأسر المنتجة يسعى إلى إعانة الأسر بطريقة غير تقليدية وذلك بإدخالها في برنامج إقراض متدرج بطريقة ميسرة، يساعدها على إقامة مشاريع متناهية الصغر من داخل منازلها، بهدف زيادة دخلها واكتفائها ذاتياً وحفظها من سؤال الحاجة».

وأضاف بترجي أن البرنامج يهدف إلى توفير قروض مالية للنساء صاحبات المشاريع الصغيرة اللائي لا يملكن أية ضمانات للاقتراض من البنوك التجارية أو مؤسسات التمويل الأخرى، وذلك من أجل النهوض بهذه الفئة اقتصادياً واجتماعياً بما ينعكس بشكل إيجابي على الأسر محدودة الدخل.

وواصل بترجي حديثه قائلاً: «لقد تم تدريب فريق عمل مكون من عشر سيدات على أفضل الآليات المعمول بها في تنفيذ مثل هذا البرنامج مكتبياً وميدانياً بحيث يكون هناك تواصل مستمر بين منسقات الإقراض والمقترضات للاطلاع الدائم على مستجدات العمل والتوجيه المستمر، وتقديم الدعم المعنوي، وتدريب المقترضات على كيفية حساب الربح والخسارة، وتذليل العقبات إن وجدت، ومساعدتهن على تسويق منتجاتهن، وكذلك تهيئة المتقدمات نفسياً لدخول سوق العمل من داخل منازلهن بطريقة متدرجة كلاً حسب ميولها».

وزاد: «تمنح القروض لجميع الأسر المستفيدة من الجمعية سواء مادياً أو عينياً وكذلك الأسر محدودة الدخل غير المسجلة في الجمعية؛ ويتضمن البرنامج في المرحلة الأولى قرضاً جماعياً بمبلغ 1500 ريال يقسم على 10 دفعات لثلاث أو خمس مستفيدات تربطهن كفالة تضامنية؛ وهناك القرض الفردي 5000 ريال يقسم على 20 دفعة ويشترط وجود كفيل؛ بينما تبدأ المرحلة الثانية لإعادة الإقراض بناء على السجل الائتماني للمقترضة، إضافة إلى نجاح المقترضة في إدارة مشاريعها في المرحلة الأولى».

وأشار بترجي إلى أن المعايير المهنية والإدارية المتبعة لتنفيذ هذا البرنامج على أكمل وجه، أسهمت في دعم العديد من رجال الأعمال لهذا البرنامج، إذ قدم أحد رجال الأعمال أكثر من نصف مليون ريال، فيما قدّم الصندوق الخيري الاجتماعي 360 ألف ريال.

من جهته، أوضح المشرف العام على برنامج الأسر المنتجة ظاهر الظاهري، أن 345 أسرة استفادت من قروض البرنامج الفردي والجماعي، في حين بلغ عدد المستفيدات من الجمعية 47 مستفيدة؛ وبلغت قيمة القروض المقدمة 796 ألف ريال سعودي حتى نهاية ربيع الأول الماضي، وبلغت نسبة سداد المقترضات 100 في المئة، «وهذا مقياس ومؤشر نجاح كبير للبرنامج».

ومن الناحية التسويقية لدعم صاحبات المشاريع من النساء المستفيدات من برنامج الأسر المنتجة؛ قال الظاهري: «يدعم البرنامج صاحبات المشاريع بالاشتراك في خمسة بازارات خيرية وذلك بهدف إيجاد منافذ لتسويق أعمال المقترضات، واستفادت من هذه البازارات 56 مستفيدة، فضلاً عن المشاركة في منتدى الأسر المنتجة الأول تحت إشراف غرفة التجارة والصناعة في جدة، بمشاركة 10 مستفيدات نالت منتوجاتهن إعجاب زوار المعرض كافة».

وتطرق المشرف العام على برنامج الأسر المنتجة إلى نوعية مشاريع المستفيدات من البرنامج بقوله: «رأينا النساء يزاحمن الرجال في المشاريع المبتكرة ويحققن من هذه المشاريع عوائد مالية مجزية؛ كتجهيز «كوش» الأفراح و«صوالين» التجميل النسائية، وبيع الأطعمة وشراء سيارة لتوصيل طلبات الأسواق إلى المنازل، وبيع الجوالات وشرائح الاتصال، ومشاغل للخياطة، وبيع المستلزمات النسائية في البازارات ولله الحمد، فعلى رغم قصر عمر البرنامج إلا أنه حقق نتائجه قصيرة المدى المرجوة، ونتطلع مستقبلاً إلى فتح فروع جديدة للبرنامج في داخل مدينة جدة والقرى المجاورة، وزيادة مساحة مقر البرنامج»



مشاركة فاعلة و مميزة لوزارة الشؤون الاجتماعية
*بنك الجزيرة يقدم دعم قدره 750.000 لدعم 50 أسرة ضمانية
*الضمان الاجتماعي للمره الثانيه على التوالي بمهرجان الاسر المنتجه الثالث
*معرض الأسر المنتجة بمركز غرناطة

انطلاقاً من مبدأ التعاون وتحقيقاً لمصلحة المستفيدين والمستفيدات من الضمان الاجتماعي . عملت وزارة الشئون الاجتماعية ممثلة في وكالة الضمان الاجتماعي في تنفيذ برنامج دعم مشاريع الأسر المنتجة . حيث قامت الوكالة من خلال إدارة المشاريع الإنتاجية بالوكالة ومكاتب الضمان الاجتماعي بالشروع في دراسة وتنفيذ العديد من المشاريع الجماعية والفردية التي من شأنها تحقيق الهدف الأسمى الذي تسعى الدولة وفقها الله الى تحقيقه وهو تحسين المستوى الاقتصادي للأسر الفقيرة والمحتاجة للمساعدة وإيجاد فرص عمل للأسرة القادره على العمل والإنتاج .
الأهداف وآليات من تنفيذ المشاريع الأنتاجية

الأهداف من تنفيذ المشاريع الإنتاجية :
1 - تحويل الأسر المستفيده من الضمان الاجتماعي من أسر معولة إلى عائلة قادرة على العمل والإنتاج .
2 - تحقيق الاستقرار الاجتماعي للأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي من خلال الرفع وتحسين المستوى الاقتصادي للاسرة .
آليات تنفيذ المشاريع الإنتاجية :
1 - تقديم الدعم والمساعدة المادية للمستفيدين من الضمان الاجتماعي الراغبين في العمل والإنتاج .
2 - تأهيل من يمكن تأهيلهم من مستفيدين الضمان الاجتماعي وتنمية قدراتهم وطاقاتهم .

أنواع المشاريع

أنواع المشاريع التي يتم دعمها من قبل الضمان الاجتماعي :

1 - مشاريع الأسر المنتجة الفرديـــة :
العطور الشرقية والمعمول والبخور - الأكالات الشعبية - الجلديات والإكسسوارات - الشموع - الخياطة المصنعية - محال بيع الخضار والفواكة ¡¡ìC الألعاب ¡¡ìC الجوالات ¡¡ìC البقالات الصغيرة ¡¡ìC المشاغل النسائية ¡¡ìC خدمات الطالب .

معاق يعمل في بيع الجوالات

نموذج لمستفيد من الضمان الاجتماعي يعاني من إعاقة جسدية تمت مساعدته من قبل وكالة الضمان الاجتماعي والآن يمارس عمله بكل جد وإجتهاد .

مشروع الخضار والفواكة

مستفيد من الضمان الاجتماعي يعمل في محل لبيع الخضار والفواكة ، تم دعم مشروعه من قبل وكالة الضمان الاجتماعي كأحد المشاريع الإنتاجية التي تخدم الأسر المشمولة بالضمان الاجتماعي . والآن لدي المستفيد مبسطين لبيع الخضار والفواكة في سوق الجملة يعمل بها أبنائه .
¡¡
مشروع الجوالات

مشروع لبيع الجوالات وإكسسوارات الجوال يعمل به أحد المستفيدين من برنامج مشاريع الأسر المنتجة حيث تقدم المواطن لوكالة الضمان الاجتماعي بطلب المساعدة . والآن أصبح يمتلك محل يعمل فيه بنفسه .

مشروع السياكل وألعاب الأطفال

مشروع السياكل وألعاب الأطفال أحدى المشاريع التي تم دعمها من قبل وكالة الضمان الاجتماعي لأحد الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي ويظهر في الإطار صورة lالمستفيد وهو يقوم بترتيب الألعاب .

مشروع الخياطة النسائية

مواطنة تستفيد من الضمان الاجتماعي لديها أسرة تقوم بإعالتها حصلت على شهادة أتمام دورة في مجال التفصيل والخياطة تقدمت لأحد مكاتب الضمان الاجتماعي وتم تمويل مشروعها من قبل وكالة الضمان الاجتماعي والمواطنة الآن تعمل في المشروع وبمساعدة بناتها .

مشروع العطور والبخور

نتائج حققتها بعض الأسر المستفيدة من مساعدة ودعم الضمان الاجتماعي لمشاريعها . تقدم اسرة مكونة من زوج وزوجتين وتسع بنات وتسعة أبناء بطلب لوكالة الضمان الاجتماعي ترغب في مساعدتها لعمل مشروع إنتاج العطور الشرقية والبخور والمعمول وبعد أن تمت دراسة مشروع الأسرة ودعمها تمكن الأسرة وبفضل ¡¡ã الله عز وجل ¡¡À من أن تصبح في وضع اقتصادي جيد . حيث تمت متابعة الأسرة ميدانياً للوقوف على احتياجاتها حتى تمكنت . من فتح محل لرب الاسرة يزاول من خلاله بيع الخضار والفواكة وبسطتين في أحد أسواق الخضار والفواكة يعمل بها الأبناء .

2 - المشاريع الجماعية :
مشروع صيد الأسماك ¡¡ìC مشروع السواك ¡¡ìC مشروع المطعم والمطبخ النسائي ¡¡ìC مشروع المشالح الرجالية ¡¡ìC مشروع المشغل النسائي - مشروع تربية النحل ¡¡ìC مشروع زراعة الموز ¡¡ìC مشروع الأكشاك لبيع الكادي .

مشروع صيد الاسماك بمركز القحمة

تم مساعدة وتأهيل أكثر من (52) أسرة مستفيدة من الضمان الاجتماعي من الأسر التي لديها رغبة في العمل والإنتاج ، حيث قامت وزارة الشؤون الاجتماعية ممثلة في وكالة الوزارة للضمان الاجتماعي بعمل الرصيف والاستراحات وشراء القوارب وكافة المعدات التي يحتاج إليها الصياد في عمله حيث أصبح دخل الأسرة ( 000 6 ) ريال في الشهر .

مشروع السواك

مشروع السواك بساحات الحرم المكي الشريف حيث سيتم إنشاء عدد ( 52 ) كشك في ساحات الحرم المكي لبيع السواك ويمارس العمل من خلاله مستفيدين الضمان الاجتماعي بشكل نظامي يحفظ لهم كرامتهم وإنسانيتهم

هيئة وطنية لدعم الاسر المنتجة

قال وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف العثيمين إن وزارته تدرس فكرة إطلاق هيئة وطنية لدعم الأسر المنتجة بالمملكة، في الوقت الذي أطلقت فيه برنامجا للتدريب الحرفي للسيدات، وخصصت مبلغ 65 مليون ريال لبرامج التدريب النسائي الحرفي يتم صرفها عن طريق بنك التسليف والادخار ضمن برنامج القروض الدوارة.
وأوضح العثيمين على هامش افتتاح ملتقى ومعرض الأسر المنتجة بجدة مساء أول أمس، أن منتجات السيدات السعوديات تميزت بالإبداع، وأن وزارته تدعم الجمعيات الخيرية التي تقرض الأسر المنتجة، موجها بضرورة تكاتف الجميع مع الغرف التجارية والأمانات لتذليل العقبات التي تواجه النساء في تسويق منتجاتهن.
من جانبه، أوضح الأمين العام لجمعية رعاية الأسر المنتجة بجدة يسرى عنقاوي أن عدد الأسر التي تقوم الجمعية بدعمها بلغ أكثر من 250 متدربة من أسرة جدة.

وأفاد أن اهتمام الجمعية لا ينحصر في تدريب الأسر بل في دعمها والوقوف إلى جوارها إلى أن تعتمد على توجيهها إلى إنتاج تسد به حاجتها، وأشار إلى أن البرامج تختار حسب رغبة المتدربة ومنها برنامج التجميل والخياطة وصناعة السجاد والتدريب على الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية والأشغال اليدوية والفنية وتقديم الدورات التثقيفية والتسويقية. وقال يشارك في معرض الهلتون 25 سيدة من متدربات الجمعية الخيرية الأولى بجدة، وتم طرح فكرة إطلاق مشروع دائم لعرض منتجات الأسر المنتجة بالاتفاق مع إمارة منطقة مكة المكرمة والغرفة التجارية وأمانة محافظة جدة بإيجاد اكشاك ثابتة وتجارية دائمة لتسويق منتجات جميع الأسر بجدة.

تراخيص الاسر المنتجة


انتهت أعمال جلسات الملتقى والمعرض الوطني للأسر المنتجة والذي يحمل عنوان (صُنع في السعودية) أعماله بجلستين كانت الأولى عن دور القطاعين العام والخاص في دعم جهود تفعيل الأسر المنتجة في المملكة برئاسة الدكتور ياسين الجفري عميد كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة بجامعة الفيصل.
وكان الموضوع الأول للجلسة دور مؤسسات وأجهزة القطاع العام في جهود بناء فكر (صُنع في السعودية) وجاء الموضوع الثاني للجلسة تحت عنوان (دور الغرف التجارية الصناعية الرائدة في المملكة في إنشاء شراكة مسؤولة نحو بناء فكر صُنع في السعودية)، وتحدث في بداية الجلسة وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون القروية يوسف بن صالح السيف موضحاً أن الوزارة انتهت من دراسة إصدار تراخيص للأسر المنتجة، مستثنياً من ذلك نشاط المتعلق باعداد الأطعمة والوجبات الغذائية والتي تحتاج إلى دراسة مستفيضة من أجل الرقابة الصحية وحتى لا تسبب ازعاجاً لسكان الحي في حال كان منزل الأسرة هو منفذ البيع.
فيما أشار وليد بن أحمد باحمدان أمين عام جمعية البر بجدة إلى أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص والقطاع الخيري في دعم النشاط التجاري للأسر المنتجة ،وقال إن جمعية البر لديها تجربة في دعم 660 أسرة لتمكينهم من مزاولة نشاطهم التجاري، مضيفاً أن لدى الجمعية توجها لرفع هذا العدد إلى 1000 أسرة خلال العام الجاري.

وطرح نائب رئيس مجموعة الحكير بدر بن عبد المحسن الحكير مبادرة خلال الملتقى بفتح قنوات توزيع ونقاط بيع في مراكز مجموعة الحكير بالاضافة إلى تخصيص ريع أحد المشاريع الترفيهية لدعم فكر الأسر المنتجة، وقال إن فكرة دعم الأسر المنتجة ليست عملاً خيرياً بل هي مسؤولية اجتماعية على عاتق الشركات والمؤسسات الوطنية. واستعرض رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بحائل خالد بن عبد المحسن السيف ما قامت به الغرفة في دعم الأسر المنتجة من خلال المهرجانات المختلفة كالجنادرية ومهرجان الزيتون بالجوف بالإضافة إلى جهود الغرفة في الدورات التي تؤهل الأسر للانتاج من منازلهم.

كما تحدث الدكتور فيصل العقيل مدير تطوير الأعمال بشركة مواد الإعمار القابضة عن ثقافة الأسر المنتجة وأن هذا يتطلب من الشركات والمؤسسات دوراً في دعم النشاط الأسري.

وقد طرحت الجلسة الأخيرة والتي كان عنوانها (قنوات تخصصية ومبادرات وطنية لتفعيل مفهوم الأسر المنتجة) أربع مبادرات تمثلت في (مبادرة الحاسب والإنترنت للأسر المنتجة) و (مبادرة صندوق المسؤولية الاجتماعية للشركات لدعم مفهوم الأسر المنتجة) و(مبادرة النافذة الحكومية الموحدة لتسهيل إجراءات الأسر المنتجة)،و (مبادرة الدعم الفني والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة).. واستعرض خلالها المتحدثون الدكتور عبد الله صادق دحلان رئيس مجلس الأمناء لكليات إدارة الأعمال بجدة مبادرة النافذة الحكومية الموحدة والتي اقترح أن تتبناها الغرف التجارية أو الهيئة العامة للاستثمار مشيراً إلى أن تسهيل الإجراءات الحاصل الآن ليس تسهيلاً بمعناه الصحيح لأن المعاملة تمر عبر نفس القنوات وبالبيروقراطية المعروفة من خلال موظف يقوم باستلام المعاملة ويراجع بها كافة الجهات المعنية للحصول على التراخيص اللازمة، وتساءل دحلان عن إمكانية تخصيص موظف أو أكثر في الغرف التجارية لهذا الشأن ويمنح كافة الصلاحيات لإصدار التراخيص اللازمة للأسر المنتجة. فيما استعرض نائب الرئيس التنفيذي للتسويق ببنك الرياض محمد الربيعة ورئيس دائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك الأهلي المهندس محمود التركستاني تجربة البنكين في دعم وتدريب الأسر المنتجة. فيما تحدث الدكتور عمر نصيف أستاذ انظمة المعلومات بجامعة الملك عبد العزيز بجدة عن مبادرة الحاسب الآلي والانترنت وقال إن الشبكة العنكبوتية اصبحت من القنوات المهمة للترويج والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة، فهي اسهل للتواصل وتدعم الأسر المنتجة لاسيما وأن طبيعة المجتمع لدينا تحتم عمل المرأة من المنزل في معظم الشؤون وطالب نصيف شركات الاتصالات المحلية بتبني فكرة إنشاء سوق إلكتروني لتسويق منتجات الأسر المنتجة.


الطائف

عقد في مقر الغرفة التجارية الصناعية بالطائف الاجتماع الأول للأسر المنتجة برئاسة نايف العدواني رئيس مجلس الإدارة الغرفة، وبحضور رئيسة الأسر المنتجة بغرفة جدة حياة بن محفوظ، وندى القرشي ممثلة الأسر المنتجة بالطائف، وذلك من أجل مناقشة تفعيل دور العائلات المنتجة، وتطوير قدارتهم ممّا يعود بالنفع على المجتمع، وكذلك رفع مستوى الأسر، وتفعيل دورها في عملية التنمية.
وأكد نايف العدواني أن الهدف من الاجتماع هو الاطّلاع على دور غرفة جدة في تطوير الأسر المنتجة، والاطّلاع عن كثب على الدور الذي تقوم به اللجنة والخدمات المقدمة للأسر المنتجة وتبادل الخبرات بما يعكس مد جسور التعاون المثمر، والتواصل المستمر بين لجتني الأسر بالطائف وجدة، وأضاف العدواني أن الطائف لديها العديد من الأسر المنتجة التي تحتاج إلى دعم بكل الأوجه المتعددة من أجل تحسين مواردها الذاتية وتحويلها من أسر معانة إلى أسر منتجة تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتطور الحرف والصناعات المنزلية، والمصنعات التقليدية، والذاتية، وزيادة قدارتها التنافسية مع المنتجات الأخرى الممثلة في الأسواق المحلية، وأوضح العدواني ان هذا الاجتماع يُعدّ باكورة لاجتماعات قادمة من أجل تكوين لجنة خاصة تُعنى بهذه الأسر في محافظة الطائف تحت مظلة الغرفة التجارية الصناعية بالطائف التي سوف تقدم كامل دعمها لهذه اللجنة وغيرها من اللجان التي تدعم الاقتصاد.



هيئة السياحة والآثار

اتفاقية لدعم الأسر المنتجة والصناعات الحرفية


وقعت الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في مركز تنمية الموارد البشرية
السياحية "تكامل" ومجموعة
العثيم للاستثمار والتطوير العقاري، الأربعاء الماضي على هامش ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي، مذكرة تعاون في مجال دعم الأسر المنتجة، وذلك برعاية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة.
ووقع الاتفاقية من جانب هيئة السياحة الدكتور عبد الله الوشيل مدير عام مركز تنمية الموارد البشرية السياحية "تكامل" في الهيئة، ومن جانب مجموعة العثيم فهد العثيم الرئيس التنفيذي للمجموعة.
وأعرب الدكتور الوشيل عن تقديره لجهود مجموعة العثيم للاستثمار والتطوير العقاري في مجال دعم الحرفيين والحرفيات، وقال إن رعاية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة لحفل توقيع المذكرة تعكس اهتمام الهيئة وتقديرها ومسؤوليها لشركائها من القطاعين العام والخاص في جميع المجالات.
وأشار الدكتور الوشيل إلى أن مذكرة التعاون الموقعة تندرج تحت برامج الاستثمار في تنمية الموارد البشرية ودعم الصناعات الحرفية، حيث ستوفر مجموعة العثيم مشكورة من تاريخ الـ25 من كل شهر هجري مكاناً مناسباً لعرض وبيع منتجات الحرفيات في مركز العثيم مول في مدينة الرياض كمرحلة أولى تعقبها كمراحل لاحقة مراكز الشركة في كل من: القصيم والدمام والأحساء. وقال إن المركز بدأ بعد توقيع المذكرة مباشرة في التواصل مع الحرفيات اللاتي أنهين برامج التدريب والتأهيل على الصناعات التقليدية والحرف اليدوية للاستفادة من هذا المنفذ الحيوي الجديد لتسويق منتجاتهن.
وقال إن هذه الاتفاقية استكمال لمسار التدريب الذي قدمه المركز للحرفيات حيث يتم ترشيح من أتقنت الحرفة بكل براعة واحتراف لتستفيد من منافذ التسويق تلك في عرض وبيع المنتجات الحرفية، وبذلك يتحقق الهدف الاجتماعي والاقتصادي من وراء برامج تدريب الحرفيين والحرفيات المتمثل في توفير دخل كريم للأسر المنتجة.
وتطرق مدير عام تكامل إلى اتفاقات التعاون السابقة الموقعة مع كل من مجموعة الحكير ومجموعة كارفور لدعم الأسر المنتجة، وقال إن تقييمنا لتلك الاتفاقات فاق ما كنا حددناه من نتائج لتلك المبادرات، مشيراً إلى أن بعض المشاركات في تلك المبادرات أصبح لديهن الآن مشروع صغير يدرنه لبيع منتجاتهن، مشيداً بالتعاون الكبير الذي وجده المشروع من الشركاء في مجال خدمة المجتمع، وقال إن تلك الاتفاقات مثلت النموذج الأمثل لأهمية مبدأ الشراكة الذي تعمل عليه الهيئة لتحقيق أهدافها وتنفيذ برامجها.
وأكد الدكتور الوشيل حرص رئيس الهيئة على أن تكون خدمة المواطن العمود الفقري لبرامج الهيئة ومبادراتها في جميع المجالات، ومنها مجالات التدريب والتأهيل التي تخدم خطة التنمية السياحية الشاملة.

البلديات

أوضح وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون القروية يوسف بن صالح السيف إن وزارته انتهت من دراسة إصدار تراخيص للأسر المنتجة، مستثنياً من ذلك النشاط المتعلق باعداد الأطعمة والوجبات الغذائية والتي تحتاج إلى دراسة مستفيضة من أجل الرقابة الصحية وحتى لا تسبب إزعاجاً لسكان الحي في حال كان منزل الأسرة هو منفذ البيع.

جاء ذلك في ختام أعمال جلسات الملتقى والمعرض الوطني للأسر المنتجة بجدة والذي يحمل عنوان (صُنع في السعودية)
وقد اختتم أعماله بجلستين كانت الأولى عن دور القطاعين العام والخاص في دعم جهود تفعيل الأسر المنتجة في المملكة العربية السعودية برئاسة الدكتور ياسين الجفري عميد كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة بجامعة الفيصل وكان الموضوع الأول للجلسة دور مؤسسات وأجهزة القطاع العام في جهود بناء فكر (صُنع في السعودية) وجاء الموضوع الثاني للجلسة تحت عنوان (دور الغرف التجارية الصناعية الرائدة في المملكة في إنشاء شراكة مسؤولة نحو بناء فكر صُنع في السعودية)..

وأشار وليد بن أحمد باحمدان أمين عام جمعية البر بجدة إلى أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص والقطاع الخيري في دعم النشاط التجاري للأسر المنتجة وقال :إن جمعية البر لديها تجربة في دعم 660 أسرة لتمكينهم من مزاولة نشاطهم التجاري, مضيفاً أن لدى الجمعية توجه لرفع هذا العدد إلى 1000 أسرة خلال العام الجاري.وطرح نائب رئيس مجموعة الحكير بدر بن عبد المحسن الحكير مبادرة خلال الملتقى بفتح قنوات توزيع ونقاط بيع في مراكز مجموعة الحكير بالاضافة إلى تخصيص ريع أحد المشاريع الترفيهية لدعم فكر الأسر المنتجة, وقال أن فكرة دعم الأسر المنتجة ليست عملاً خيرياً بل هي مسؤولية اجتماعية على عاتق الشركات والمؤسسات الوطنية.واستعرض رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بحائل خالد بن عبد المحسن السيف ما قامت به غرفته في دعم الأسر المنتجة من خلال المهرجانات المختلفة كالجنادرية ومهرجان الزيتون بالجوف بالإضافة إلى جهود الغرفة في الدورات التي تؤهل الأسر للانتاج من منازلهم.و تحدث الدكتور فيصل العقيل مدير تطوير الأعمال بشركة مواد الإعمار القابضة عن ثقافة الأسر المنتجة وأن هذا يتطلب من الشركات والمؤسسات دوراً في دعم النشاط الأسري.

وقد طرحت الجلسة الأخيرة والتي كان عنوانها (قنوات تخصصية ومبادرات وطنية لتفعيل مفهوم الأسر المنتجة) أربع مبادرات تمثلت في (مبادرة الحاسب والإنترنت للأسر المنتجة) و (مبادرة صندوق المسؤولية الاجتماعية للشركات لدعم مفهوم الأسر المنتجة) و(مبادرة النافذة الحكومية الموحدة لتسهيل إجراءات الأسر المنتجة) و (مبادرة الدعم الفني والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة)..

أبو نيان ل «الرياض» : معايير وضوابط جديدة للأسر المنتجة وبطاقات تعريفية لمنسوباتها قريباً


كشفت مديرة الإشراف النسائي بوزارة الشئون الاجتماعية استاذة لطيفة أبو نيان عن دراسة حديثة لمعايير الأسر المنتجة تقدمت بها جمعية حرفة التعاونية ، تجعل من الاسر معايير محددة يجب أن تتوفر في الاسر المنتجة السعودية التي تحتاج زيادة دخلها، وأن تكون متمكنة في مهارات معينة ، وتوقعت عند العمل بهذه الدراسة أن يكون هناك بطاقات تعريفية لمنسوبات الاسر المنتجة

هدى الجريسي

ذكرت رئيسة مجلس الغرف هدى الجريسي دور الغرف السعودية في تنشيط برامج الاسر المنتجة التي استهدفت النساء مابين ١٨- ٥٥ عاما ، والاسر المتجاورة في الحي أو السكن الواحد بحيث لا يتجاوز عدد كل مجموعة عن خمسة أشخاص ، المشاريع القائمة والجديدة وأسر السجناء والارامل والمطلقات ، موضحة أنهم حصروا الجهات ذات العلاقة بمشاريع الاسر المنتجة وهي أكثر من ٢٦ جهة على مستوى المملكة ، حيث تبين للغرف وجود٧٦ ٪ ضمن الادارة المتخصصة و٢٤٪ ليست من ضمن الادارة المتخصصة ، تنسيق وتوحيد الجهود بين الجهات المعنية بتنمية الاسر المنتجة والمشاركة في الخبرة والتجربة والاراء ، العمل مع الجهات المعنية على تلافي الصعوبات التي تواجه الاسر المنتجة ، تنمية وتطوير امكانيات الاسر المنتجة بما يكفل رفع قدراتهم الانتاجية ، والتحول التدريجي لانتاج الاسر المنتجة إلى مشروعات وصناعات سعودية قائمة في المجتمع ، وقد بين للغرف أن نوعية الدعم المقدمة للأسر ٤١٪ منها تسويق و ٤١٪ تدريب و ٥٥٪ دعم مادي.

وقدمت الجريسي توصيات فريق العمل لتفعيل مشروع الاستثمار من المنزل ، وهي العمل على إعداد قاعدة بيانات للاسر المنتجة تشمل الانشطة في جميع مناطق المملكة ، تفعيل الشراكة مع الجهات المعنية بدعم الاسر المنتجة في القطاعين العام والخاص ، تفعيل فرق العمل ( الست ) لدراسة القضايا الخاصة بالاسر المنتجة من تسويق وتمويل وتوعية وتراخيص والحوافز ، وأوصت كذلك بتفعيل الامر السامي القاضي بأن تكون الهدايا التي تقدم لضيوف الجهات الحكومية والمؤسسات العامة تذكارية عن المملكة وذات قيمة رمزية من المصنوعات التقليدية الوطنية أو المنتجات المحلية

من جهتها تحدثت الأكاديمية من جامعة الاميرة نورة الدكتورة حصة المالك عن تجربة الجامعة متمثلة في كلية الاقتصاد المنزلي والتربية الفنية في دعم المشاريع الصغيرة للفتيات وأسرهم ، وأن الكلية تمكنت من دفع ١٥٠ أسرة سعودية لسوق العمل حيث شارك قسم التغذية والعلوم والاطعمة ب ٤٨ مشروعا ، وقسم الملابس والنسيج ب ٢٨ مشروعا، والسكن وادارة المنزل ب٣٤ مشروعا، والتربية الفنية ب٤٠ مشروعا . وقد تنوعت الانشطة ما بين لوحات فنية ومشغولات يدوية ، مجوهرات ، اكسسوارات ، اكسسوارات منزلية ، تصميم أزياء وملابس ، تصميم داخلي ، المطبوعات والادوات المكتبية ، الاغذية والمأكولات ، تجهيز الحفلات والمناسبات الخاصة وأخيرا المفروشات.

ومن ضمن توصياتها أوصت د.المالك بوجود قاعة دائمة لعرض منتجات الاسر المنتجة وتأسيس جائزة سنوية لدعم مشاريع الشباب ومنها الاسر المنتجة والحرفيين ، تغيير اسم الاسر المنتجة لاسم يدعم الصناعات السعودية مثل ( رائدات الاعمال ) ، ( الصناعة الواعدة ) ، ( المهارات الوطنية ) ، ( الايدي السعودية الواعدة )


الكليجا في القصيم


وصف رئيس مجلس الغرف التجارية الصناعية في السعودية صالح كامل مهرجان الكليجا في مدينة بريدة بأنه عمل تنموي خيري ييسّر للأسر في بيوتها أن تقتات بما يرزقها الله به من عمل شريف. ودعا رجال الأعمال إلى المساهمة في دعم هذه المهرجانات،كما دعا الغرف التجارية لجعل هذه المهمة من أولى الأدوات التي تستخدمها في موضوع المسؤولية الاجتماعية وكذلك بالنسبة للشركات لأنه دعم لإنتاج الأسر وتوفير باب الرزق لهم ويساعد في تحسين أحوالهم المادية. جاء ذلك في تصريحات صحفية لكامل خلال زيارته للمهرجان برفقة أعضاء مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية الذين اطلعوا على مايضمه المهرجان من معارض ومحلات للأسر المنتجة،وماتقدمه الأسر من منتجات شعبية ، إذ قدّم الرئيس التنفيذي للمهرجان فهد العييري ونائبه عبدالرحمن السعيد شرحاً مفصلاً لهم عن محتويات كل قاعة.

وطالب كامل بأن يُقتدى بغرفة القصيم والضمان الاجتماعي في المنطقة من جهة دعم الأسر لأنه يغيّر من الصورة السائدة بأن الضمان يسهم فقط بدعم الفقراء، بينما هو يدعم نتاج الأسر. من جانب آخر أوضح نائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبدالرحمن الجريسي أنّ ما شاهده من إبداع في الفكرة والتنفيذ يُعدُّ قدوة للآخرين ونقلة علمية اقتصادية أسرية من أجل أن تنتج الأسر منتجاتها من داخل بيوتها وتسوقها إلى سوق العمل مبديا سعادته بهذا العمل والإنجاز. ودعا الجريسي رجال الأعمال إلى مساندة ودعم مثل هذه المهرجانات لأنها تخدم المجتمع وتحول الأسر من محتاجة إلى من يشاركها ومن يدعمها مالياً وتسوق إنتاجها ، مقدماً تهنئته للقائمين على هذا الإبداع الذي لاشك أنه يسهم اقتصادياً في دعم المجتمع المحلي.



القصيم تفتح ذراعيها


اطلع أكثر من 62 رجل أعمال في المملكة على معطيات منطقة القصيم الاقتصادية ومميزاتها النسبية في برنامج أعدته غرفة القصيم التجارية على هامش اجتماع رؤساء مجالس إدارة الغرف التجارية في المملكة. الوفد الذي يضم على رأسه صالح كامل رئيس مجلس إدارة غرفة جدة وعبد الرحمن الجريسي رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض وعبد الرحمن الراشد رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية وعدد من رجال الأعمال اطلعوا
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 10/03/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://osra-m.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى