احمد بن فهد بن سلمان يفتتح النسخة الثالثة من معرض الأسر المنتجة "صنعتي 2017"

اذهب الى الأسفل

احمد بن فهد بن سلمان يفتتح النسخة الثالثة من معرض الأسر المنتجة "صنعتي 2017"

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 7:29 pm

الخبر- إبراهيم الشيبان
افتتح صاحب السمو الملكي الأمير، أحمد بن فهد بن سلمان، نائب أمير المنطقة الشرقية، أمس الأول النسخة الثالثة من معرض للأسر المنتجة (صنعتي 2017م)، الذي تُنظمه غرفة الشرقية، ويستمر حتى الجمعة 22 ديسمبر، ويضم أكثر من 300 أسرة منتجة وتاجر صغير وجهة حاضنة، وذلك على أرض معارض الظهران إكسبو، طريق الدمام - الخبر الساحلي.

وكرّم سموّه رُعاة صنعتي 2017م والداعمين للمعرض من الجهات الحكومية والخاصة، كما تسلّم سموّه درعًا يحمل هوية المعرض في نسخته الثالثة، واستمع خلال جولته إلى شرح من رئيس غرفة الشرقية، عبدالرحمن بن صالح العطيشان، حول المعرض وأجنحته وأهدافه الرامية إلى ترسيخ ثقافة العمل الحر بين أوساط الأسر السعودية.

وتجول سموه في أجنحة المعرض وحرص على زيارة أركان الأسر المنتجة والتاجر الصغير والجمعيات المشاركة والاستماع إليهم، مبدئًا إعجابه بجودة السلع المعروضة، التي أبدعتها أسر سعودية من نسيج المجتمع السعودي.

ومن جهته، قال العطيشانSadإن فئة الأسر المنتجة أصبحت تحظى بدعم كبير منذ انطلاق رؤية 2030م، التي ذهبت إلى ضرورة توسيع دوائر دعمهم وتمويلهم)، مُشيرًا إلى أن الغرفة تبنت استراتيجية قوامها أن أعمال الأسر المنتجة تمثل خيارًا استراتيجيًا ضمن خيارات رؤية المملكة في المستقبل، وبالتالي عمدت إلى جعل المعرض من الفعاليات السنوية للغرفة، كونه يُمثل أحد أدوات تمكين الأسر المنتجة وجعلها قيمة مُضافة في الاقتصاد الوطني.

وبيّن العطيشان، أن غرفة الشرقية عملّت من خلال النسخة الأولى والثانية لـ(صنعتي) على أن يكون المعرض حاضنًا تسويقيًا متفردًا للأسر المنتجة في المنطقة الشرقية، وذلك بأن يروج لمنتجاتهم بما يتناسب وأحدث أدوات التسويق المعتمدة، متمنيًا أن يُحقق معرض العام 2017م أهدافه المرجوة، وصولاً بالأسر المنتجة إلى أن تكون إحدى دعائم الاقتصاد الوطني.

وأشار، إلى أن الغرفة منذ أن تبنت فكرة إقامة معرض (صنعتي) للأسر المنتجة في ديسمبر عام 2015م، هدفت إلى تحقيق أمرين، يتعلق الأمر الأول: بالتوعية وتنمية ثقافة الأسر المنتجة بأهمية أعمالها وأنهم ممكن أن يكونوا رقمًا صحيحًا في مضمار الاقتصاد الوطني في حال اتباعهم الأسس والقواعد اللازمة لاستكمال مسيرتهم في العمل الحر، فيما يتعلق الثاني: بوضع الأسر المنتجة ضمن حيز الاهتمام للغرفة، وذلك بالاستمرار في طرح المبادرات وإقامة الفعاليات الداعمة لهم، منوهًا إلى أن الغرفة كانت قد أسست مركزًا مختصًا بالمسؤولية الاجتماعية، وأوكلت إليه مهام تنفيذ الأنشطة المتعلقة بالأسر المنتجة ومتابعتها والعمل على تطويرها.

ومن ناحيته، قال أمين عام غرفة الشرقية، عبدالرحمن بن عبدالله الوابل، إن صنعتي 2017م بجانب أنه منفذ لعرض منتجات الأسر المنتجة، يُعزّز كذلك من تقويتها وقدرتها التنافسية في أسواقها الاستهلاكية، لافتًا إلى أن هذه النسخة الثالثة، تأتي استمرارًا لما توليه الغرفة من أهمية للأسر المنتجة، كونها أحد التطبيقات الفعلية لممارسة العمل الحر، والقادرة على الإسهام بفاعلية في تنمية الاقتصاد وتنشيط عملية الإنتاج والتسويق، وتوفير فرص العمل.

وأشار الوابل، إلى أن الغرفة اتبعت نموذجًا جديدًا في صنعتي 2017م، سواء من ناحية توسيع الأركان أو التمدد في أجنحة التاجر الصغير ، لافتًا أن الغرفة كثفت خلال هذه النسخة من برامج التأهيل والتدريب قبل انطلاق المعرض حتى يتأهل المشاركون من تحقيق مشاركة فاعلة تعود عليهم فيما بعد بالنفع، مؤكدًا على الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه الأسر المنتجة في التخفيف من وطأة البطالة والحد من الطلب على الوظائف الحكومية.

وعن الميزات الممنوحة للأسر المنتجة المشاركة بالمعرض، أوضح الوابل أن الغرفة تقوم بتغطية إعلامية شاملة عن المعرض ويتم اختيار الأسر المنتجة المتميزة لعمل لقاءات إعلامية، كما تحصل الأسر المشاركة على شهادة تقديرية على مشاركتهم بالمعرض، وتمنح بطاقات تعريفية تتضمن بيانات التواصل يتم توزيعها على الزوار، فضلاً عن إصدار دليل تسويقي يضم كافة الأسر المشاركة للمساعدة في تسويق ما تنتج وتحويله لموقع إلكتروني.

واستطرد الوابل، بقوله: هناك ميزات تُمنح لشركاء النجاح من الجمعيات والمراكز الحاضنة للأسر المنتجة، والمسؤولة عن ترشيح 85% من الأسر المشاركة، كالتعريف بها من خلال جناحها التسويقي داخل المعرض وإظهار الدور الحيوي التي تقوم به وتمكينها من فتح قنوات تواصل مع الجمهور ورجال الأعمال الداعمين.

ويتضمن معرض العام عدد من الأجنحة التي تضم قرابة الـ300 ركن، فهناك جناح للملابس والشراشف وآخر للمأكولات بأنواعها، فضلاً عن أجنحة العطور وأعمال الديكور، وأجنحة الجمعيات والمراكز التنموية الحاضنة للأسر المنتجة، حيث يشهد المعرض مشاركة (19) جمعية ومركز تنموي من الجمعيات والمراكز التي تحتضن أعمال الأسر المنتجة، إضافة إلى أركان التاجر الصغير التي وصلت إلى الـ30 جناحًا، وركن حديقة الأطفال من سن 3- 10 سنوات، الذي يحتوي على عدد من العروض الجاذبة للأطفال، مثل: شاشة الألعاب وركن القصة وركن التلوين والحناء، إضافة إلى التصوير الفوري.

ومن المقرر أن تُقدّم غرفة الشرقية جائزة تقديرية لأفضل ركن من الأركان سواء من الأسر المنتجة أو التاجر الصغير وأيضًا أفضل ركن من الجمعيات والمراكز التنموية المشاركة في المعرض، وذلك تشجيعًا لأدوارها الحيوية التي تقدمها للأسر المنتجة لأجل الارتقاء بها.

وكانت غرفة الشرقية قد أطلقت عامي 2015م و2016م نسختها الأولى والثانية من (صنعتي)، وحقق نجاحًا كبيرًا سواء من ناحية المشاركة للأسر المنتجة في المنطقة الشرقية، أو من ناحية الزائرين للمعرض، الذين طالبوا بتكرار التجربة، واصفين إيها بالممتازة ومشبهين تسوقهم في المعرض بتسوقهم في المولات الكبيرة، وأنهم تعرفوا على الأسر صاحبة المنتجات التي يحتاجونها ويتواصلون معها، هذا، ويوزع على الزوار دليلاً تسويقيًا مطبوعًا متضمنًا أسماء كافة الأسر المنتجة المشاركة، إضافة إلى منتجاتهم والتعريف بها، وأيضًا عناوينهم ومواقعهم على شبكة الإنترنت لتيسير عملية الاتصال بهم لاحقًا.

ويؤدي الدليل التعريفي والتسويقي في آن واحد، إلى فتح الباب لاستمرار تسويق منتجات الأسر المشاركة ومنتجاتها طوال العام دون الاعتماد على المعرض فقط، إذ يُسهل الدليل على الجمهور بعد انتهاء المعرض أن يتواصلوا مع الأسر المنتجة لطلب منتجاتهم.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 697
تاريخ التسجيل : 10/03/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://osra-m.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى